‫الرئيسية‬ كل الفنون نقابة فنية مغربية تدخل على خط قضية أسماء لزرق وتطالب وزارة الثقافة التونسية بالاعتذار للفنانة ورد الاعتبار لها
كل الفنون - ‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

نقابة فنية مغربية تدخل على خط قضية أسماء لزرق وتطالب وزارة الثقافة التونسية بالاعتذار للفنانة ورد الاعتبار لها

على هامش تعليق مشاركة الفنانة المغربية، أسماء لزرق، في حفل بتونس يحتفي بذكرى الفنانة الراحلة ذكرى محمد، نشر توفيق عمور، رئيس النقابة المهنية لمبدعي الأغنية تدوينة على صفحته بالفيسبوك كانت عبارة عن صورة عن الرسالة التي وجهها لنظيره وزميله ماهر الهمامي رئيس “النقابة التونسية للمهن الموسيقية والمهن المجاورة”.
كما نشر تدوينة ثانية، قال فيها إنه تلقى “رسالة صوتية من طرف الفنان التونسي والعربي لطفي بوشناق، يؤكد من خلالها وحسب تصوره ونظرته للأشياء، عدم تعمد إقصاء الفنانة المغربية، وبأن الأمر نتيجة مساطر وإجراءات لم يتم استيفاؤها من قبل الجهة المنظمة”.
وعبّر توفيق عمور في رسالته لنقيب المهن الموسيقية في تونس، عن استغراب النقابة المغربية واستنكارها لقرار وزارة الثقافة التونسية القاضي بتعليق مشاركة الفنانة المغربية أسماء لزرق في الحفل المزمع تنظيمه احتفاء بذكرى رحيل الفنانة ذكرى محمد بالمسرح البلدي بتونس العاصمة يوم 6 يونيو الجاري.
وبحسب الرسالة، فإن تعليق مشاركة الفنانة لزرق جاء بناء على قرار تضمنته مراسلة رسمية موجهة من وزارة الثقافة التونسية إلى الجهة المنظمة للحفل، اعتبرت فيه الفنانة المغربية “أجنبية”.
وأعربت النقابة المغربية على لسان رئيسها توفيق عمور، عن استغرابها لهذا القرار، مشيرة إلى أن العرب لا يطلقون عادة مصطلح “الأجنبي” إلا على غير العرب، بينما الفنانة لزرق هي فنانة من دولة مغاربية جارة تجمعها مع تونس العروبة والدين والتاريخ والجغرافيا والحضارة.
كما اعتبر عمور أن الإجراءات التي تضمنها كراس شروط ممارسة المهنة، والتي تم على أساسها تعليق مشاركة الفنانة لزرق، كان من الأجدى في نظرها أن يتم فرضها على الجهة المنظمة للحفل دون المساس بالفنانة الضيفة.
وطالبت النقابة المغربية، في رسالة رئيسها، وزارة الثقافة التونسية بالاعتذار للفنانة أسماء لزرق، والعمل على ردّ الاعتبار لها، والتواصل مع الجهات المعنية من أجل الحيلولة دون وقوع مثل هذه المواقف التي تسيء للفنانين والمبدعين.
وجاء في الرسالة أيضا: “وإخوانكم من الفنانين التونسيين القادمين للمغرب تتم دائما معاملتهم على أحسن وجه باعتبارهم إخوة لنا في بلادهم وليسوا أجانب، وقد عشتم أخي وزميلي هذه التجربة أنتم وفرقتكم الموسيقية حينما أحييتم حفلا موسيقيا مالوفيا بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط قبل حوالي ثلاث سنوات، والذي حضرناه كنقابة فنية لمؤازرتكم وتشجيعكم والترحيب بكم بين ظهرانينا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

لندن.. خبراء ينوهون بجهود المغرب لتسوية النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية

حظيت الجهود الملموسة التي يبذلها المغرب من أجل وضع حد للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية،…