‫الرئيسية‬ المرأة سباق النصر النسوي يطفئ شمعته الـ 14 الأحد وسط أجواء رياضية واحتفالية
المرأة - أبريل 24, 2024

سباق النصر النسوي يطفئ شمعته الـ 14 الأحد وسط أجواء رياضية واحتفالية

تنظم جمعية ” المرأة إنجازات وقيم”، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، والرئاسة الفعلية للا سمية الوزاني، رئيسة الأولمبياد الخاص المغربي، الأحد 28 أبريل بالرباط على الساعة العاشرة صباحا، النسخة الرابعة عشر لسباق النصر النسوي على الطريق، الذي أصبح مصنفا ضمن كبريات التظاهرات الرياضية النسائية على الصعيد العالمي.

واعتبارا للنجاح الذي شهدته سالف الدورات والإقبال المتزايد على سباق النصر، ترى اللجنة المنظمة، برئاسة السيدة نزهة بدوان، أنه بات من اللازم مضاعفة الجهود وتعبئة كل الطاقات وتسخير كل الإمكانيات المتوفرة لضمان استمرارية هذه التظاهرة الرياضية النسوية الكبرى، التي بلغت مرحلة النضج، وتوفير سبل نجاحها على مختلف الأصعدة، وبالتالي فإنها ترفع كشعار لها  “المثابرة والاستمرارية والجودة والإتقان “.

وفي هذا السياق، باشرت اللجنة المنظمة عملها منذ أسابيع من أجل توفير كل مقومات النجاح للنسخة ال 14 على كل المستويات، سواء من حيث نوعية وكثافة المشاركة النسائية أو الجوانب التنظيمية والترفيهية أو نوعية ضيوف الشرف، وذلك بفضل تظافر ٠جهود كافة شركاء الجمعية، وفي مقدمتهم مصالح ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة والهيئات والمؤسسات الداعمة والعشرات من المتطوعين والمتطوعات من الرباط وخارجها. 

وكما في الدورات السابقة تحرص اللجنة المنظمة على مرور المشاركات في السباق، عبر بعض الشوارع الرئيسية وأبرز المآثر التاريخية لمدينة الأنوار نظرا لرمزيتها وقيمتها الحضارية، وبالتالي فإن هذه التظاهرة الرياضية النسوية تساهم إلى حد ما في تقريب المجتمع المدني من تراثه وحثه على صيانته وتثمينه.

كما تحرص وهي رافعة شعار “نجري علاش قديت” على أن تكون مشاركة النساء من مختلف الأعمار والشرائح الاجتماعية ومن أكبر عدد من المؤسسات التعليمية والمهنية والجمعيات…، فضلا عن المشاركة المتميزة والخاصة لجمعيات الأولمبياد الخاص المغربي ومؤسسة للا أسماء للأطفال والشبان الصم.

وبإشراكها لكل هذه المكونات النسوية تتوخى الجمعية من هذا السباق بالدرجة الأولى تحسيس المرأة بأهمية ممارسة الرياضة باعتبارها حقا دستوريا وحقا من حقوق الإنسان للحفاظ على الصحة البدنية والنفسية والعقلية والتحصين من أمراض العصر، وأن ممارسة النشاط البدني هي أفضل وسيلة لمساعدة المرأة على الاندماج الاجتماعي والمهني، وتشجيعها على الانخراط في الحركة الرياضية الوطنية بصفة عامة من أجل النهوض بالرياضة النسائية بصفة خاصة وجعلها أسلوب حياة. 

وتتميز نسخة هذه السنة أيضا بمشاركة ثلاثين فتاة ومؤطرة من الفتيات المتميزات اللواتي تألقن خلال سباقات ” خطوات النصر النسائية ” المنظمة هذه السنة من طرف الجامعة الملكية المغربية للرياضة للجميع، تحت إشراف وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولى والرياضة، والتي استضافتها تواليا مدن الناظور والداخلة وزاكورة والسمارة ووجدة.

ويجدر التذكير أن جمعية ” المرأة، إنجازات وقيم” منذ أن رأت النور سنة 2005 بمبادرة من البطلة العالمية والأولمبية، السيدة نزهة بدوان، وهي تعمل بدون كلل أو ملل على توظيف الرياضة كوسيلة للرقي الاجتماعي وأداة للتحفيز وإشاعة الثقافة الرياضية، علاوة على نشر مبادئ وقيم نبيلة اجتماعية وتربوية وترسيخ روح المواطنة، وبذلك تلامس أنشطتها المجالات الرياضية والاجتماعية والتربوية والإنسانية.

وكانت الدورة العاشرة من سباق النصر النسوي، التي أقيمت سنة 2017، قد اكتست صبغة إفريقية باعتبار المشاركة الإفريقية الوازنة فيها، احتفاء بعودة المغرب إلى حظيرة الاتحاد الإفريقي، وهي الدورة التي سجلت رقما قياسيا من حيث عدد المشاركات الذي بلغ سقف ال 32 ألف مشاركة، وهو رقم لم تسجله حتى بعض أعرق السباقات النسوية في العالم.

وتكريسا لثقافة الاعتراف، وكما دأبت الجمعية على ذلك منذ عدة سنوات، سيتم بهذه المناسبة تكريم الممثلة المسرحية والتلفزيونية والسينمائية بشرى أهريش والإعلامية الرياضية المتألقة ابتسام زروق واللاعب الدولي السابق في صفوف المنتخب المغربي وفريق الجيش الملكي لكرة القدم عبد الرزاق خيري، أحد نجوم مونديال المكسيك 1986 والمصور الصحفي مصطفى بدري الذي ساهم بعدسته في توثيق وكتابة جزء من تاريخ الرياضة الوطنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

“موروكو غلوبال” (المغرب العالمي) في ملبورن يقدم شهرًا من الإبداع مع فنانين من المغرب وبلدان أخرى

بعد افتتاحه في أكتوبر الماضي، والذي لاقى نجاحا كبيرا وسط جمهور عريض في ملبورن (أستراليا)، …