‫الرئيسية‬ كنا هناك مومو من “السرقة الوهمية” عبر أثير الإذاعة إلى ردهات المحاكم… تفاصيل جلسة جديدة ومعطيات مثيرة
كنا هناك - أبريل 7, 2024

مومو من “السرقة الوهمية” عبر أثير الإذاعة إلى ردهات المحاكم… تفاصيل جلسة جديدة ومعطيات مثيرة

وهيبة لكحل

في قضية السرقة الوهمية عبر أثير الإذاعة، المتعلقة بالمنشط الإذاعي محمد بوصفيحة المعروف بـ “مومو”، اعترف أحد المتهمين بأنه اختلق الحادثة واعتبرها فكرة “شيطانية”، مؤكدًا على عدم تورط بوصفيحة في هذه الأحداث.

وأكد المتهم الأول بأنه قام بخطوة لم تكن في نيته إهانة الضابطة القضائية واعتبر الحادث دون تخطيط. 

وواصل أنه كان في طريقه إلى محل عمله كتاجر للسيارات، حيث قرر المستمع لبرنامج “هيت راديو” والمشارك الدائم في مسابقات “مومو” خوض تجربة جديدة. كان يسعى للفوز بقسيمة شرائية بقيمة 5000 درهم من إحدى المسابقات، إلا أن حظه لم يكن جيدًا حيث انتهت القسيمة بيد مشتركة أخرى.

وأضاف أنه على الرغم من ذلك، جاءت فرصة جديدة عبر مكالمة مع موظفة استقبال المكالمات في الإذاعة، حيث تمت دعوته للمشاركة في حلقة برنامج “مومو” في نفس اليوم. وخلال حديثه مع المذيع على الهواء، جسد أمين فكرة اختراق الحدود بتقديم قصة تداخلت مع موضوع الحلقة.

لكن المفاجأة كانت عندما ابتكر فكرة سرقة هاتف أثناء المحادثة الإذاعية، حيث اكتشف أن المذيع أبدى تعاطفًا ملحوظًا معه. وفي تصريح غير متوقع، قال أمين: “كنت أتمنى هدية أخرى غير القسيمة، ربما هاتفًا جديدًا، لذا قررت أن أدعي أن لدي إيفون 14 لكسب إيفون 15 الجديد”.

وأشار إلى أنه بعد تنفيذ الفكرة المذكورة، تواصل مع صديقه مصطفى لإقناعه بالمشاركة، وأكد على اتفاقهما في بيع الهاتف المحصل عليه بمبلغ مالي يقدر بـ 7000 درهم.

وشدد على أنه لم يتفق مع المنشط مومو، وأقسم على ذلك، مفيدا أنه شاركت في البرنامج طيلة 4 سنوات خلال شهر رمضان، واستفسره القاضي بكون رقم هاتفه مسجل أكثر من مرة في الإذاعة، فـ “أكد أنه لا يكذب، ومومو لا علاقة له بهذا الموضوع” بل، وأكد، أن مصطفى المتهم الثاني، اتصل بداية الأمر في السنة الماضية بموظفة قسم استقبال المكالمات وليس مومو، فأجابته بأنهم لا يصدقون الهدايا بل يجب أن يكون من الرابحين.

وأكد أنه أول مرة شاهد مومو بشكل شخصي حين تم تقديمه أمام أنظار النيابة العامة، وعن تغيير اسمه إلى مروان أثناء الحلقة، قال إنه دأب على ذلك، حيث شارك باسمه وخسر، لهذا قرر تغييره باستمرار. أمين كان قد فاز قبل ذلك، بمبالغ تقدر بألف درهم إلى ألفين.

وبالنسبة للمتهم الثاني الذي يُدعى مصطفى، اعترف بخطئه وأكد أنه لم يقصد إهانة الشرطة. قال: “أخطأت ولم أقصد إهانة الشرطة”. وأوضح أنه تلقى اتصالًا من المتهم أمين، دعاه للمشاركة في مسابقة برنامج “مومو” للفوز بجائزة هاتف iPhone، بناءً على تجربة صديقه أمين في مثل هذه المسابقات عبر إذاعة “هيت راديو”.

أثناء جلسة الاستماع أمام القاضي، تحدث مصطفى عن تفاصيل المكالمات التي تلقاها خلال البرنامج. أوضح أن صديقه تحدث في البرنامج لمدة 40 دقيقة، ثم اتصل به وطلب منه المساعدة في تحقيق الفوز بالهاتف، حيث أرسل له رسالة تضمنت “هاتف 14” ووعد بالحصول على هاتف iPhone 15.

وكشف المتهم مصطفى أنه بعد ذلك ذهب إلى مقر الإذاعة في العاصمة الرباط، حيث صرح: “استقبلنا مومو وأخذنا تلفونًا”، وأشار إلى أنهما تخلصا من الهاتف عن طريق بيعه بمبلغ 7000 درهم، ومن هذا المبلغ، كان مبلغ 2800 درهم من نصيب مصطفى.

وفي هذا السياق، سأله القاضي عن سبب بيع الهاتف (آيفون 15) بمبلغ زهيد، فأجاب بأن قيمة الهاتف كانت عادية.

ثم استفسر القاضي عما إذا كان مصطفى يعرف المنشط الإذاعي “مومو”، فأجاب بأنه يعرف “هيت راديو” لأنه يستمع لها، وأشار إلى محاولتهم الفوز في مسابقة رمضان السنة الماضية، وكيف حاول التواصل مع مومو لكن دون جدوى.

واستفسر القاضي أيضًا عن سبب تغيير اسمه إلى مروان عند الاتصال بالإذاعة، فأجاب بأن صديقه أمين قام بذلك في المكالمة الأولى، وأن مومو كان يحترمه.

وفيما يتعلق بتكوين هذه القصة لغرض “البوز”، نفى مصطفى وجود نية لديه في ذلك، مؤكدًا أنه لو كان يعلم بأن ذلك سيثير الجدل، لما قام بهذه الخطوة.

وقد دافعت هيئة الدفاع عن المتهمين عن براءتهما، واستنكرت محاولة متابعتهما بموجب قانون الصحافة. وجاءت تساؤلات المحامي القانونية حول صلاحية متابعة أشخاص ليس لهم علاقة بقوانين الصحافة والنشر، مع التأكيد على أن المتهم بوصفه منشط إذاعي وليس صحفيًا، فكيف يمكن متابعته بموجب هذا القانون؟ من ناحيتها، أكدت النيابة العامة صحة المتابعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ارتفاع درجات الحرارة من أكبر التحديات في موسم الحج هذا العام

أفاد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة السعودية، محمد العبد العالي، بأن موسم حج هذا العام يواجه …