‫الرئيسية‬ كل الفنون سلسلة “سي الكالة”.. ظلال كئيبة وازدحام في الحالات وتكرار للقضايا
كل الفنون - أبريل 2, 2024

سلسلة “سي الكالة”.. ظلال كئيبة وازدحام في الحالات وتكرار للقضايا

وهيبة لكحل

في ظل الاهتمام المتزايد بسلسلة “سي الكالة”، قدم الشيخ السلفي والداعية محمد الفيزازي، تقييمًا شاملاً لهذا العمل الذي أثار الجدل وجذب انتباه المشاهدين بشكل كبير.

ولم يخف الفيزازي تقديره لنجاح السلسلة، ففي منشور على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” معنون ب “محمد باسو وتغيير المنكر بمنكر”، وصف إياها بأنها “صنعت الحدث” وحققت نجاحًا جماهيريًا كبيرًا، بالرغم من عدم وجود ميزانية كبيرة. وتعددت الآراء حول هذا النجاح، حيث أشاد البعض بجرأتها في التطرق لمواضيع مثل الفساد بطريقة كوميدية، بينما عبر البعض الآخر عن قلقهم من تأثيرها على صورة المجتمع وتشويهها للواقع.

واستهجن الفيزازي الصورة السلبية التي يُظهرها العمل، حيث يصوّر الفساد بشكل مبالغ فيه في جميع الأصعدة والقطاعات، مما يخلق انطباعًا كئيبًا للمشاهدين بأن البلاد تعيش في بحر من الفساد، دون وجود أي صورة إيجابية أو شخصية صالحة تُظهر الجهود الإيجابية.

وأشار الفيزازي إلى تكرار القضايا والعبارات في العمل، مما ينتج عنه فقدان لجاذبية الإبداع والتشويق للمشاهدين، حيث يصبح العمل مُتكررًا وخاليًا من الجديد.

واستنكر توظيف باسو لمشاهد تروج لاستهلاك الكحول والانخراط في سلوكيات غير محترمة، مؤكدًا أن هذه الصور تساهم في تشويه الواقع وترويج أفكار سلبية تؤثر على الجمهور، معتبرًا ذلك تغييرًا لمنكر بمنكر.

وختم الفيزازي تعليقه بدعوة إلى إعادة تقييم المحتوى الفني الذي يتم تقديمه، مُشيرًا إلى أن هذا النوع من العمل الفني يمكن أن يؤثر سلبًا على الثقافة والقيم في المجتمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

شعيب حليفي في لقاء ببنسليمان: الرواية بحث ومعرفة يكتبها الفرد بأصوات الجماعة

نظمت جمعية بنسليمان لحفظ الذاكرة والمجال وجمعية الشعلة للتربية والثقافة فرع بنسليمان بالتن…