‫الرئيسية‬ كنا هناك غياب رواد الفن المغربي عن التلفزيون في رمضان يثير تساؤلات المشاهد
كنا هناك - مارس 29, 2024

غياب رواد الفن المغربي عن التلفزيون في رمضان يثير تساؤلات المشاهد

كوثر مديني

في وسط الزخم الإبداعي للمسلسلات والبرامج التلفزيونية التي تزين شاشات القنوات العمومية والخاصة خلال شهر رمضان، يظهر الغياب البارز لبعض الأسماء البارزة في عالم الفن المغربي. بينما يتألق البعض بأعمالهم، يبقى البعض الآخر خارج حلقة الإنتاج، مما يثير تساؤلات واستفهامات في أذهان المتابعين.

تصدّر قائمة الغائبين هذا العام الفنانة الكوميدية البارعة بديعة الصنهاجي، التي اعتادت جمهور السيتكومات الرمضانية على وجودها الساحر على مدى السنوات الماضية، وبعدها يأتي الثنائي الكوميدي نزهة الركراكي ومحمد الجم. بالإضافة إلى ذلك، يظهر غياب الكوميدي عبد الخالق فهيد وزميله الممثل محمد الخياري، حيث كشف الأخير أن سبب غيابه هذا العام يعود إلى القرارات الإنتاجية.

ومن بين الشباب الموهوبين الذين اعتادت الجماهير رؤيتهم على الشاشات خلال السنوات الأخيرة والذين اختاروا الابتعاد هذا العام، نجد الممثلة ساندية تاج الدين وفاطمة الزهراء بلدي وجيهان كيداري، اللاتي اتخذن قرار الغياب بسبب ظروف الحمل. ويشمل هذا القرار أيضًا الممثلة حسناء مومني التي أنجبت قبل أشهر قليلة وقررت التفرغ لحياتها العائلية. وتنضم إلى قائمة الغائبين أيضًا الممثلة صفاء حبيركو التي اختارت قضاء وقتها في رعاية أبنائها، بعد أن ابتعدت عن الساحة الفنية لمدة تزيد عن خمس سنوات.

ويشهد الموسم الرمضاني الحالي غياب أسماء أخرى بارزة مثل نعيمة بوحمالة وجمال العبابسي وأحمد الناجي وهشام الإبراهيمي وحسن فولان وحسن ميكيات وهشام الوالي وفاطمة خير وغيثة بنحيون وكليلة بونعيلات وكوثر تيسية وماجدة زبيطة وحنان الإبراهيمي وسناء عكرود وجواد السايح، إضافة إلى آخرين تركوا فراغا ملحوظًا في خريطة البرامج الرمضانية هذا العام.

غياب الوجوه الفنية المميزة خلال شهر رمضان يترك الجمهور في حالة من الفضول والتساؤل حول الأسباب وراء هذا الانقطاع الغامض. هل هو اختيار فني مدروس أم ظروف شخصية تستوجب الانسحاب مؤقتًا؟ بغض النظر عن السبب، يبقى الانتظار مشوقًا للحظة عودتهم المحتملة لإضافة لمسة ساحرة إلى المشهد الفني خلال الفترات القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

“موروكو غلوبال” (المغرب العالمي) في ملبورن يقدم شهرًا من الإبداع مع فنانين من المغرب وبلدان أخرى

بعد افتتاحه في أكتوبر الماضي، والذي لاقى نجاحا كبيرا وسط جمهور عريض في ملبورن (أستراليا)، …