‫الرئيسية‬ أخبار البنك الإفريقي للتنمية: 600 متر مكعب فقط من الماء للفرد سنويا في المغرب
أخبار - مارس 26, 2024

البنك الإفريقي للتنمية: 600 متر مكعب فقط من الماء للفرد سنويا في المغرب

أكد البنك الإفريقي للتنمية أن الموارد المائية بالمملكة تعاني وضعا صعبا، من أبرز مميزاته انخفاض مستويات المياه الجوفية وضعف امتلاء الخزانات المائية.

واعتبر المصدر في مقال معنون بـ “الضغط المائي مصدر قلق كبير في المغرب”، أن ما يعانيه المغرب من جفاف دخل عامه السادس، حقيقة وجب التكيف معه، مشيرا إلى أن الوضع الحالي “الجفاف” يؤثر على جميع مجالات النشاط الاقتصادي، سواء تعلق الأمر بالفلاحة، أو الصناعة، أو الخدمات، أو السياحة.

وكشف البنك أن المواطن المغربي أضحى اليوم يستهلك ما يزيد قليلا عن 600 متر مكعب من المياه سنويا، وهو ما يمثل ربع ما كان يتم استهلاكه منذ أقل من 60 عاما.

المصدر ذاته قال إن المملكة تضاعف جهودها منذ سنوات من أجل تجاوز المشكل، وذلك عن طريق إطلاق العديد من المشاريع الهادفة إلى تعزيز وتأمين إمكانية الوصول إلى المياه، مع الإسراع في عمليات بناء السدود ومحطات تحلية مياه البحر، والاستثمار في مشاريع إعادة استخدام المياه العادمة، وأخرى لتوفير مياه الشرب وشبكات الري.

وأضاف أن المغرب يعتمد اليوم على نهج جديد يتمثل أساسا في ربط المناطق التي تتوفر على ثروة مائية بأخرى تعاني نقص حاد في الموارد المائية، وذلك عن طريق إنشاء شبكات نقل تضمن توزيعا عادلا للموارد المائية.

وشدد المقال على أن البنك الإفريقي للتنمية ساهم في هذا المشروع، وبدأ في تمويل دراسات لنقل المياه من المناطق المتوفرة على المياه بالشمال إلى التي تعاني الجفاف في الجنوب.

هذا، وقد أوضح المصدر عينه أن المغرب يمكنه الاعتماد على شركاء موثوقين مثل مؤسسة التمويل الإنمائي في إفريقيا، معتبرا أن البنك الإفريقي للتنمية يساهم في تحسين أنظمة المياه في حوالي 30 مدينة مغربية منذ أواخر السبعينيات، وذلك من أجل تلبية حاجيات أزيد من 15 مليون نسمة، وفي المجمل تم استثمار حوالي 1.2 مليار يورو ضمن 15 مشروعا مشروع رئيسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

“موروكو غلوبال” (المغرب العالمي) في ملبورن يقدم شهرًا من الإبداع مع فنانين من المغرب وبلدان أخرى

بعد افتتاحه في أكتوبر الماضي، والذي لاقى نجاحا كبيرا وسط جمهور عريض في ملبورن (أستراليا)، …