‫الرئيسية‬ سياسة واقتصاد يوم ثالث من مقامات.. تمغرابيت تصول وتجول في سلا بين المسرح الحساني وكتب وازنة ومسرح الطفل والملحون سيد اللحظة
سياسة واقتصاد - ‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

يوم ثالث من مقامات.. تمغرابيت تصول وتجول في سلا بين المسرح الحساني وكتب وازنة ومسرح الطفل والملحون سيد اللحظة

تواصلت فعاليات الدورة 14 من مهرجان مقامات، بيوم ثالث حافل بالأنشطة من الصباح إلى المساء، وكانت العشية ندية بأصوات ملحونية لثلاث مجموعات يقودها كل من الفنان الناصري الشرقاوي، والفنان سامي العياشي، والفنان سعيد بن المكي، وتحولت ساحة باب أحساين إلى فضاء للمتعة الطربية الأصيلة والشعر المغربي العريق.

وشكلت الأمسية في فن الملحون إضافة نوعية وكمية لمجموع الأنشطة التي شهدها اليوم الثالث، حيث كان رواق باب فاس على موعد مع المزيد من تقدير الكاتب والكتاب، في لقاءات فكرية وأدبية، تستحضر المجهود المعرفي والإبداعي لأقلام مغربية وازنة.

وخصص اليوم الثالث لتقديم كتاب يتماشى مع محور الدورة 14 لمقامات، ويتعلق الأمر بـ “المدينة المغربية في الزجل والملحون”، لمؤلفه الدكتور الباحث السعيد بنفرحي، الذي يبدو أنه نهل كثيرا من معين العامية المغربية الوازنة في المعنى والمبنى، وأتحف الحضور بإشراقات زجلية وأخرى ملحونية، متوقفا عند التفاصيل الدقيقة لاحتفاء الشعراء الزجالين و”الملاحنية” بلغة أهل الملحون، بالمدينة المغربية خاصة في جانبها العتيق والأصيل، وحتى مسايرة المستجد فيها بما يتطلبه الرصد الإبداعي.

الاشراقة الثانية في حصة احتفاء جمعية أبي رقراق بالكتاب في مهرجانها الناجح، كانت مع “مقامات الرخام” للشاعر أحمد زنيبر، وبدوره أكرم الحضور بما جادت به قريحته الشعرية حين قرأ نصا ممتعا وبليغا، كما جال بجمهور رواق باب فاس في متنه وطبيعته وحمولته الإبداعية التي تحيل على محطات معينة.

زنيبر قارب مقاماته مع مقامات جمعية أبي رقراق، وكان التماهي في صناعة اللحظة المتألقة كل في مجال تخصصه، الشاعر بأشعاره والجمعية بتظاهرتها التي تحولت إلى موعد أساسي في الأجندة الثقافية والفنية الوطنية.

العشية كانت مسك الختام لليوم الثالث فقط، لكن الصبيحة كانت أكثر إثارة مع تواصل الورشات، حيث تحلق المزيد من الشباب والأطفال الذي أبدوا تعطشهم للنهل من معين الحكاية الشعبية من يد حكواتية وفنانة مميزة هي زهرة الزريق، ليتحول المركب الثقافي والاجتماعي لقرية أولاد موسى، إلى قبلة جمهور هذا الحي الشعبي الكبير، وزاد من جرعة التألق الفنان محمد حوضي، وهو يؤطر الحصة الثانية من ورشة المسرح، فيما تابع الفنان محمد حنيف، تأطيره لورشة المعامل اليدوية والتربوية وسط مشاركة مكثفة من الأطفال.

ولم تكن الورشات هي نقطة الضوء الوحيدة في أنشطة المركب الثقافي والاجتماعي لقرية أولاد موسى خلال اليوم الثالث، بل تضاعفت الشعلة مع عرض مسرحي موجه للأطفال، تحت عنوان “قرقاش في جزيرة الألوان”، الذي أعده وأخرجه الفنان عمر بلعود، كما أبهرت نجمة التمثيل في جهة العيون الساقية الحمراء، الفنانة أبا خادم الله، من خلال عرض مسرحي باللهجة الحسانية للصحراء المغربية حمل عنوان “شوية من بزاف”.

بين الصباح والزوال والعشية، عاشت سلا على إيقاع مهرجان مقامات، والموعد يتجدد في اليوم الرابع، مع المزيد من الورشات لنفس المؤطرين وفي المركب نفسه، الذي سيكون مسرحا لحفل روائع الموسيقى الغوانية مع مجموعة غيوان سلوان، والذي سينطلق في تمام الساعة السادسة، وهو الموعد نفسه الذي ستتواصل فيه اللقاءات الفكرية والأدبية لرواق باب فاس، مع قامة إبداعية في شعر الزجل، المبدع أحمد لمسيح، الذي سيقدم مجموعته الشعرية الجديدة “وجوه في مراية المتوسط”، بينما الحصة الأولى من هذا اللقاء الأدبي الفكري، ستعرف تقديم وتوقيع كتاب “في مدار الأدب” لصاحبه الدكتور الباحث محمد حميدة.

وقريبا من رواق باب فاس، ستحتضن ساحة سوق الغزل، أمسية الزجل والحكاية يرافقها موسيقيا الفنان عبد الإله حرة، ويشارك فيها 8 شعراء، وهم زهرة الزريق، وأبو بكر الفرجي، ونزهة الذهبي، وفاطمة البوزيدي، ومحمد الملوكي، ومحمد لعصايب ثم مصطفى العبريدي، كما يتخللها تقديم وتوقيع كتاب “قريحة اللواعج” للشاعر والمنشد توفيق أبرام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المنتخب الوطني الأولمبي يحل بفرنسا استعداد لأولمبياد باريس 2024

حلت بعثة المنتخب الوطني المغربي الأولمبي لكرة القدم، الأحد، بمطار سانت إكسوبيري بمدينة ليو…