‫الرئيسية‬ Uncategorized “نزاهة” شعرية تواصل السفر والترحال بالشعر بين الدواوير والأماكن البعيدة
Uncategorized - يونيو 21, 2024

“نزاهة” شعرية تواصل السفر والترحال بالشعر بين الدواوير والأماكن البعيدة

تنظم دار الشعر بمراكش، يوم السبت 22 يونيو الجاري على الساعة السادسة والنصف مساء، فعاليات الدورة الثانية من برنامجها “نزاهة” شعرية، في استدعاء لأحد التقاليد الاجتماعية الراسخة في مدينة مراكش. ويحتضن دوار أكادير الغاشي، قبيلة امتوكة، التابع لجماعة إشمرارن شيشاوة، الانطلاقة الفعلية لهذه الفعاليات والتي تشهد تقديم قراءات شعرية للشعراء: عبد العظيم الحيداوي، فاطمة بلعروبي، وعمر برغوت، فيما تحيي الحفل الفني، لنزاهة شعرية، فرقة أحواش اشمرارن.

وسبق لدار الشعر بمراكش، وضمن استراتيجيتها بخروج الشعر إلى الفضاءات العمومية المفتوحة وفي رهانها المتجدد والانفتاح الدائم على التعدد اللساني والتنوع الثقافي المغربي، أن نظمت السنة الماضية برنامجا غنيا من فقرة “نزاهة شعرية” خصصته للمناطق البعيدة عن مدينة مراكش.. وقد انطلق من منطقة إجوكاك (97 كلم عن مدينة مراكش)، ليمتد إلى مناطق أخرى، متضمنا برنامجا ثقافيا وشعريا غنيا استفاد منه جمهور الدواوير والبوادي والمداشر..

من جماعة ثلاث نيعقوب (البور– إجوكاك)، واصلت دار الشعر بمراكش الاحتفاء بالشعر، من ديدن الفرح الإنساني وبالمزيد من تقعيد الشعر ضمن النسيج المجتمعي المغربي. فبعد جبال إجوكاك وبيت المعتمد بأغمات وحديقة اوريكا الحيوية، حطت الدار بقافلتها الشعرية بجماعة توبقال، بقلب دوار أمسوزارت التابع لعمالة تارودانت (250 كلم عن مراكش). وشهدت هذه التظاهرة الثقافية الشعرية والفنية، مزيدا من الحوار الشعري الفني بين القصيدة وفنون الأداء والفرجة، ضمن استراتيجية، دار الشعر بمراكش، ترسيخ أنماط و”قوالب” حديثة للتداول الجمالي للقصيدة، وإرساء نسق خاص للإلقاء الشعري “الفرجوي”، بفضاء أسايس المفتوح على الفرجة الجمالية والشعرية، هذه اللوحة الفنية الجماعية المعبرة عن الروح المغربية وأصالتها، والتي ظلت حافظة للذاكرة الجمعية المغاربة.

وتستعيد فقرة “نزاهة شعرية”، طقسا احتفائيا، مترسخا في التقاليد اليومية لساكنة مراكش.. “النزاهة”، هذه اللحظة الاجتماعية والاحتفائية، والتي يتناغم خلالها الشعر بالموسيقى وفن الملحون والسمر والأكل، والتنقل بين الحدائق (العرصات)، تشكل لحظة فرح جماعي. وقد سبق لدار الشعر بمراكش أن أطلقت بتاريخ، 17 يوليوز 2020، الفقرة الأولى من “نزاهه” شعرية في تجاوز حينها لمرحلة “الحجر الصحي”، وتنقل الشعراء بين المآثر التاريخية (قصر البديع، قصر الباهية، المنارة) في رسم وتشكيل للحظات شعرية بين مكان يعبق بالتاريخ، ونص شعري ينسج حميمية المكان.

تفتتح جماعة اشمرارن فعاليات دورة جديدة من تظاهرة “نزاهة شعرية”، في سفر وترحال الشعر بين الأمكنة البعيدة، وتنوع للفضاءات المفتوحة، وصولا لجمهور عاشق لبهاء الكلمة وسحر الحرف. ومعها تتواصل البرمجة الخاصة بالموسم السابع لدار الشعر بمراكش، حيث تنوع وتعدد البرامج وتلمس مناطق الضوء الشعري، أينما كان ومعه المزيد من اكتشاف أصوات شعرية جديدة تغذي أفق القصيدة المغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المنتخب الوطني الأولمبي يحل بفرنسا استعداد لأولمبياد باريس 2024

حلت بعثة المنتخب الوطني المغربي الأولمبي لكرة القدم، الأحد، بمطار سانت إكسوبيري بمدينة ليو…