‫الرئيسية‬ أخبار “المبادرة الملكية الأطلسية لتعزيز مكانة إفريقيا في الاقتصاد العالمي” محور محاضرة عبيابة في معرض الكتاب
أخبار - ‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

“المبادرة الملكية الأطلسية لتعزيز مكانة إفريقيا في الاقتصاد العالمي” محور محاضرة عبيابة في معرض الكتاب

ينظم رواق جامعة الحسن الثاني ـ الدار البيضاء، ومركز ابن بطوطة للدراسات والأبحاث العلمية والاستراتيجية بمناسبة الدورة 29 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالرباط/2024، يوم الأحد 22 ماي 2024، من الساعة 12h15 إلى 13h15، بقاعة “حوار” بالمعرض الدولي للكتاب، الرباط، محاضرة ثقافية وعلمية محورها: “المبادرة الملكية الأطلسية لتعزيز مكانة إفريقيا في الاقتصاد العالمي” وهي تيمة بارزة لها راهنيتها وآفاقها الحالية والمستقبلية يقدمها السيد وزير الشباب والثقافة والتواصل سابقا في حكومة صاحب الجلالة والجامعي الأستاذ: حسن عبيابة رئيس مركز ابن بطوطة للدراسات والأبحاث العلمية والاستراتيجية.

يأتي اختيار هذا المحور في هذه الظرفية لمواكبة التوجهات والمشاريع الاستراتيجية الكبرى للمملكة المغربية نموذج ربط بلدان الساحل بالمنافذ البحرية المغربية وخاصة ميناء الداخلة الأطلسي، الإطار المؤسسي للدول الإفريقية المطلة على المحيط الأطلنطي، واستراتيجية خط أنابيب الغاز بين المغرب – نيجيريا، تم تنويع المعابر البرية مع إفريقيا وبناء أسطول تجاري بحري وطني، تنزيلا للمبادرة الملكية الأطلسية التي يقودها الملك محمد السادس نصره الله تحقيقا للتنمية المشتركة للقارة الافريقية، ولتحويل الواجهة الأطلسية إلى فضاء للتواصل الإنساني والتكامل الاقتصادي والإشعاع القاري والدولي.

وللإشارة المبادرة الملكية الأطلسية، حظيت بإشادة دولية واسعة، كونها أضافت أربع دول حبيسة، بمساحة شاسعة وموارد بشرية وثروات طبيعية هامة إلى مبادرة الدول المطلة على المحيط الأطلنطي. هذه الإشادة ترجمتها ردود داعمة من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي والدول الإفريقية ودول الخليج ومؤسسات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وانخرطت فيها عمليا بلدان الساحل المعنية، خاصة أنها تعد الحل الوحيد لمحاربة الإرهاب عبر التنمية، والهدف الأساسي من المبادرة يبقى اقتصاديا في المقام الأول لجذب الاستثمارات الدولية خدمة الاستقرار وازدهار الشعوب المعنية، لكون إفريقيا مطالبة بالتعامل مع مرحلة “ما بعد الغرب وما بعد الحداثة” إذ يحيل الوضع الجيو استراتيجي الجديد على نهاية المركزية الغربية وتعدد الأقطاب الدولية وفرصة لتغيير وحضور بوصلة ميزان القوة من الشمال إلى الجنوب، نحو تشكيل “حلف/تكتل الجنوب الأطلسي” المشروع الذي أصبح مطلبا استراتيجيا أكثر من أي و قت مضى، خاصة إذا تمت تقوية العالقات الإفريقية – الأمريكية الجنوبية.

في هذا الإطار تعد المبادرة الملكية الأطلسية تأكيدا متجددا على عراقة ورسوخ وتجذر العلاقات التاريخية والثقافية والاجتماعية والدينية والاقتصادية والسياسية بين المغرب ودول الساحل وغرب إفريقيا، كما أنها تمثل مدخلا جديدا ونوعيا من أجل حل نهائي ودائم لقضية الوحدة الترابية الوطنية وجعل الصحراء المغربية منارة للتنمية الاقتصادية المشتركة، وقاطرة الانبعاث إفريقيا جديدة مستقرة ومزدهرة وذات سيادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

شعيب حليفي في لقاء ببنسليمان: الرواية بحث ومعرفة يكتبها الفرد بأصوات الجماعة

نظمت جمعية بنسليمان لحفظ الذاكرة والمجال وجمعية الشعلة للتربية والثقافة فرع بنسليمان بالتن…