‫الرئيسية‬ سكوب دار أزياء شهيرة تسرق تصميمات مغربية تقليدية وتعرضها للبيع بأسعار مرتفعة
سكوب - مارس 21, 2024

دار أزياء شهيرة تسرق تصميمات مغربية تقليدية وتعرضها للبيع بأسعار مرتفعة

وهيبة لكحل 

تصاعد الجدال حول الاستيلاء على التراث الثقافي المغربي بعد أن طفت على السطح محاولات دار الأزياء الفرنسية الشهيرة “بالنسياغا” لتقديم نسخة مقلدة من “البلغة المغربية”، وتسويقها بأسعار مرتفعة في مجموعتها الصيفية لعام 2024. على الرغم من أن الدار لم تذكر مصدر الإلهام للتصميم، إلا أن المقارنات الواضحة بين المنتج المعروض والتراث المغربي الأصيل أثارت استياءً واسعًا في أوساط الفنانين والنشطاء الثقافيين.

بفعل الثمن المبالغ فيه المطروح للبيع، الذي يبلغ 995 دولارًا للزوج الواحد، أصبحت البلغة المقلدة موضع تساؤلات وانتقادات حادة، حيث يرون الكثيرون أن القيمة الحقيقية للبلغة تتجلى في أصالتها ومكانتها الثقافية كممثلة للتراث المغربي، وليس في تصنيعها بشكل اصطناعي لتحقيق أرباح مادية.

وعلى إثر هذه التطورات، لم تتوانَ النخبة الثقافية المغربية عن التعبير عن استنكارها، حيث رأوا في هذه الخطوة انتهاكًا واضحًا للموروث الثقافي والفني للمملكة. ومع توالي الانتقادات، بادر بعض النشطاء بإطلاق عريضة إلكترونية تهدف إلى جمع توقيعات المواطنين، داعية إلى إلغاء عرض البلغة المقلدة وحماية التراث المغربي من المحاولات الخارجية للاستيلاء عليه.

باتت هذه الحادثة تجسدًا واضحًا للصراعات الثقافية والفنية العالمية، وتؤكد على أهمية حماية التراث الثقافي والحفاظ عليه من التزوير والسرقة، وذلك للمحافظة على هويات الشعوب وتعزيز التفاهم الثقافي بين الأمم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

شعيب حليفي في لقاء ببنسليمان: الرواية بحث ومعرفة يكتبها الفرد بأصوات الجماعة

نظمت جمعية بنسليمان لحفظ الذاكرة والمجال وجمعية الشعلة للتربية والثقافة فرع بنسليمان بالتن…